التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تجارب لا تفوّت

الحياة البرية

تُعد قطر موطناً لمجموعة متنوعة من النظم البيئية الفريدة، مما يجعلها موئلاً مثالياً لعدد كبير من أنواع الحياة البرية المتنوعة التي تزدهر في درجات حرارة أكثر دفئاً في تضاريس الدولة وحولها.

وتخلق مشاهد الحياة البرية في قطر مشهداً جذاباً لزوارها؛ حيث تتنوع بين استضافة مراكز الهجرة المتواضعة لطيور النحام إلى تسهيل مناطق التعشيش الآمنة للسلاحف البحرية.

الحياة البرية

طيور النحام الرائعة

تتدفق المئات من طيور النحام في كل عام خلال فصل الشتاء إلى شواطئ قطر في طريق هجرتها السنوية من أوروبا وسيبيريا إلى إفريقيا. وخلال الفترة من نوفمبر إلى أبريل، يمكنك إلقاء نظرة على طائر النحام الكبير، وهو أكبر الأنواع الحية في عائلة طيور النحام، ويبلغ متوسط طوله من 110 إلى 150 سم و...

الحياة البرية

المها العربي

يعتبر حيوان المها العربي، ذو القرون الطويلة التي تشبه الرمح والعلامات الواضحة والمتباينة، هو واحد من أربعة أنواع من الظباء التي تعيش في بيئة صحراوية قاسية وموطنها الأصلي شبه الجزيرة العربية. إذ يعد المها الحيوان الوطني لدولة قطر.

الحياة البرية

أسماك قرش الحوت

لا تزال قطر تشهد أكبر تجمعات للمئات من أسماك قرش الحوت في الساحل الشمالي الشرقي للبلاد كل عام، مما يخلق مشهداً رائعاً لا يسعُك تفويته؛ حيث تُبحر هذه الأسماك في مياه البحر الدافئة والضحلة بالسواحل الشمالية لقطر، على بُعد حوالي 145 كيلومتر من شواطئ العاصمة الدوحة. وتظهر أسماك قرش الحوت في أفواجٍ تضم حوالي 100-150 سمكة في المرة الواحدة. 

الحياة البرية

الصقور

تعد الصقور، ذات المنقار الذي يشبه الخطاف والرؤية الحادة، من الطيور الجارحة، ومعروفة على أنها نوع من فصيلة الصقور ذات المخالب القوية. ولا شك في أن الصقور جزء مهم من تراث وثقافة قطر الغنيّة، وتحظى بمكانة وتقدير بالغين باعتبارها الطائر الوطني للبلاد. 

اختبر الحياة البرية في قطر

واصل رحلة الاستكشاف

تجارب لا تفوّت