مجال الجولات البحرية

مجال الجولات البحرية

مجال الجولات البحرية القطرية ونموها المطرد

أسهم الجو الشتوي اللطيف لمنطقة الخليج العربي في وضع دول مجلس التعاون الخليجي بين أعلى ثلاث وجهات سياحية شتوية عالمياً في مجال الجولات البحرية. وقد حققت قطر خلال المواسم الثلاثة الماضية للجولات البحرية نمواً ملحوظاً في عدد المراكب السياحية القاصدة لسواحلها. وقد تضاعف خلال موسم شتاء 2015-2016 عدد المراكب السياحية الراسية في موانئ قطر عما كانت عليه خلال الموسم السابق له.

تم خلال موسم الجولات البحرية الجاري والممتد حتى أبريل 2017 تأكيد قدوم 32 مركباً سياحياً إلى موانئ قطر والمتوقع أنها تقل حوالي 50 ألف مسافر مسجلةً بذلك نحو ثلاثة أضعاف العدد السابق للمراكب السياحية مع نسبة 1000% ارتفاعاً في عدد المسافرين.

لقد تحقق هذا النمو المطرد بفضل إقامة ميناء الدوحة الجديد -الذي طورته الشركة القطرية لإدارة الموانئ (موانئ قطر)- إلى جانب الدعم المقدم من الإدارة العامة لجوازات المنافذ وشؤون الوافدين التابعة لوزارة الداخلية من حيث تيسير استخراج التأشيرات للمسافرين عبر الجولات السياحية.

موارد الدعم المتاحة:

  • لقاءات صحفية مع متحدثين رسميين للهيئة العامة للسياحة
  • معلومات تعريفية عن الخطوط الملاحية المتجهة لزيارة قطر وعن الشركة القطرية لإدارة الموانئ
  • مواد إنفوغرافية
  • صور عالية الدقة للمراكب السياحية التي تزاول نشاطها في ميناء الدوحة