قطاع السياحة القطري – مشروعات مرتقبة

قطاع السياحة القطري – مشروعات مرتقبة

قطاع السياحة القطري – مشروعات مرتقبة

متحف قطر الوطني، يجري تشييده حالياً وسوف يضم في الأساس معروضات ومقتنيات تسلط الضوء على تراث دولة قطر وتاريخها، وسيضم أيضاً قاعةً تسع2200 مقعد، فضلاً عن حديقة من النباتات المحلية. 

مترو الدوحة، وهو مشروع يهدف إلى تسهيل عملية الانتقال داخل العاصمة. ولأنه يضم أربعة خطوط تمتد عبر أكثر من 300 كيلومتر من المسارات، وما لا يقل عن 98 محطة- فإنه يعد مشروعاً كبيراً يرتقب أن يُحدث ثورة في قطاع النقل العام داخل المدينة. ومن المقرر أن يتم الانتهاء من المرحلة الأولى وتشغيلها بحلول عام 2019، أما الانتهاء من الشبكة بالكامل فمن المقرر أن يكون في عام 2026. 

"مشيرب قلب الدوحة"، وهو مشروع معماري تبلغ تكلفته الإجمالية 20 مليار ريال ويهدف إلى إحياء القلب التجاري القديم في المدينة عبر الاستعانة بلغة معمارية جديدة تعكس عراقة التراث القطري. 

متاحف مشيرب، وقد تم افتتاحها في عام 2015 كجزء من عملية إعادة التطوير الجارية في منطقة مشيرب قلب الدوحة، وتشمل أربعة مبان تاريخية تم ترميمها كي تتحول إلى متاحف ترسم الوجه المتغير لقطر.

مول قطر: يُنتظر أن يتم افتتاحه في نهاية عام 2016 وأن يكون أكبر مركز تسوق في البلاد حيث تعادل مساحته مساحة 50 ملعباً لكرة القدم. وسوف يضم أكثر من 500 متجر و100 مَنفَذ من منافذ الطعام والشراب، وفندقاً فاخراً من فئة الخمس نجوم (جزء من مجموعة كوريو التابعة لسلسلة هيلتون)، ومجموعة رائعة من مراكز الترفيه الفريدة.

منتجع سلوى السياحي: وهو مشروع سياحي ترفيهي ينتظر افتتاحه في عام 2016، ومن المتوقع أن يصبح أكبر منتجع سياحي من نوعه في الشرق الأوسط، حيث يقام على مساحة تبلغ ثلاثة ملايين متر مربع بامتداد خط الساحل الرئيسي في الركن الجنوبي الغربي من قطر ويبعد عن الدوحة بمسافة تقل عن 100 كيلومتر. وبالإضافة إلى إطلالته الرائعة على الخليج العربي، يضم المشروع الطموح 362 منشأة رئيسية وشاطئاً خاصاً على امتداد 3 كيلو مترات وحديقةً مائية مميزة ومركزاً للغوص ودور عرض سينمائي ومركزاً تجارياً وقرية عربية، بالإضافة إلى سبا تبلغ مساحته 2800 متر مربع ونادٍ صحي.  

دوحة فستيفال سيتي، وهي واحدة من أكبر وجهات الاستجمام والترفيه في الشرق الأوسط، ومن المقرر افتتاحها في عام 2017. وسوف يضم مركز تسوق "دوحة فستيفال سيتي مول" أكثر من 550 متجراً، بما فيها أكثر من 100 مطعم ومقهى تم اختيارها بعناية تجمع في توازن دقيق بين العلامات التجارية العالمية والمحلية. كما ستضم منطقة الترفيه المفتوحة والمغلقة العديد من وسائل الجذب الأكثر إثارة للأطفال والكبار على حد سواء، مما يجعل دوحة فستيفال سيتي هي الوجهة المثلى لقضاء يوم خارج المنزل لجميع أفراد الأسرة. 

بلاس فاندوم، وهو مشروع يجري تنفيذه حالياً في مدينة لوسيل التي تم بناؤها حديثاً. وسوف يضم المشروع الذي تبلغ تكلفته 4.4 مليار ريال قطري بعضاً من أشهر متاجر الأزياء في العالم والفنادق الفاخرة مثل فندق ريتز كارلتون. ويستلهم المشروع تصميمه المعماري وسمات الرفاهية والفخامة التي تميزه من الشارع الباريسي الشهير (رو دو لا بيه) أو طريق السلام، حيث ضاحية بلاس فاندوم هي نقطة الانطلاق فيها. 

متحف قطر الأولمبي الرياضي، وسوف يكون بمثابة المؤسسة الوطنية التي تحتضن تاريخ الرياضة وتراثها. ويهدف المتحف من ناحية إلى الحفاظ على رياضات قطر والعالم العربي وعرض أدواتها، كما يسعى من ناحية أخرى إلى دمج قطر ضمن المجتمع الرياضي الدولي وتقديمها باعتبارها بلداً مضيفاً للبطولات الرياضية الدولية. 

مدينة لوسيل، تمتد على مساحة قدرها 38 كيلومتر مربع، وتضم أربع جزر حصرية و 19 حياً متعدد الأغراض ما بين السكني والترفيهي والتجاري والاستخدام المختلط. وهي تمثل ساحة شاملة تضم مجموعة من المباني السكنية والترفيهية واثنى عشر فندقاً فاخراً من فئة الخمس نجوم وأبراجاً تجارية وطرقاً ومراسي عامة. وفي نهاية المطاف، سوف تسع مدينة المستقبل، التي استقبلت بالفعل آلاف السكان وموظفي الحكومة، 200 ألف نسمة و 170 ألف موظف، بالإضافة إلى أكثر من 80 ألف زائر.