تنمية القدرات البشرية

تنمية القدرات البشرية

يتطلب نجاح الاستراتيجية الوطنية لقطاع السياحة توفر القوى البشرية المؤهلة للعمل في السياحة من أجل تقديم تجارب عالية الجودة يتطلع قطاع السياحة بقطر إلى توفيرها.

مع النمو المتوقع لقطاع السياحة والذي يزداد معه الطلب على كل أنواع المهن ومستويات المهارات المرتبطة بالسياحة، بادرت الهيئة العامة للسياحة بوضع أول إستراتيجية لتنمية رأس المال البشري بالسياحة في قطر. وتحدد هذه الاستراتيجية الأولويات والمبادرات الأساسية اللازمة لتأمين توفير الموارد البشرية المحترفة والماهرة باستمرار في هذا القطاع.

بحلول عام 2030، من المرتقب أن يحتاج قطاع السياحة إلى أكثر من 70 ألف موظف ليشغلوا 35 مهنة أساسية بهذا المجال. وتوضح الاستراتيجية نهجاً شاملاً يلزم اتباعه لتلبية هذا الطلب من خلال مجموعة متوازنة من عمليات توظيف لأفراد ذوي كفاءة عالية وتطوير مهارات الموظفين الحاليين بما يضمن بلوغ التميز في تقديم الخدمات.

تتضمن الأولويات الأساسية التأكد من توفر الأساس الصحيح لدى جميع الموظفين الذين يتعاملون مباشرة مع السائحين، سواء داخل قطاع السياحة ذاته أو في المهن التي تنطوي على اتصال بالسائحين، وتتمثّل هذه المقومات الأساسية في التدريب على خدمة العملاء والمهارات السلوكية الأساسية (مثل مهارات التعامل مع الآخرين وسلوك تقديم الخدمات المتميزة)، والإلمام بالمعلومات اللازمة عن عروض قطر السياحية وأماكن الجذب بها حتى يتسنى لهم تقديم خدمات عالية الجودة تترك انطباعاً إيجابياً لدى الزوار.

تحث الاستراتيجية على تنظيم تدريبات إلزامية تشمل كل الموظفين الذين يتعاملون مع السائحين، ويشمل ذلك الموظفين في:

- الجهات الحكوميةالجهات الحكومية وهيئات , القطاع العام ، مثل مطار حمد الدولي ومتاحف قطر ووزارة الداخلية.
- المؤسسات المعنية بالزائرين, مثل الفنادق وشركات تنظيم الرحلات/إدارة الوجهات السياحية ومنظمو الاجتماعات والمؤتمرات.
- المشروعات التجارية التي تقدم خدماتها للسائحين, مثل متاجر البيع بالتجزئة، والمطاعم، وشركات سيارات الأجرة، وغيرها من الأعمال التي تقدم خدماتها للسائحين والسكان المحليين.

ضمن هذه الفئات الشاملة، يتطلب التنفيذ الناجح للاستراتيجية (أ) استكمال الدورات التدريبية الحالية التي ينظمها أصحاب العمل في مقراتهم وتشجيعها (ب) تلبية احتياجات الموظفين من مختلف الجنسيات والمتفاوتين في مستويات المعرفة والخبرة والتعليم والقدرات اللغوية والإلمام بأساسيات تكنولوجيا المعلومات، وغيرهم ممن يتقلدون وظائف تتيح لهم التعامل مع السائحين بمستويات مختلفة.

بالتوازي مع تطبيق هذا النهج الشامل على تنمية رأس المال البشري بقطاع السياحة في قطر، تسعى الهيئة العامة للسياحة – بالتعاون مع جامعة قطر ومؤسسات أكاديمية أخرى – إلى تنفيذ برنامج ترخيص المرشدين السياحيين الشامل (كما هو موضح في قسم التنظيم).