Skip to main content

تجارب لا تفوّت

الفنون والحرف اليدوية

تتميز قطر بثراء تقاليدها في الفنون والحرف اليدوية، بدءاً من كونها مركزاً لصناعة الصبغة الأرجوانية إلى تميزها بالمنسوجات الفريدة والفخار وروائع المجوهرات. 

الخط العربي

يُعد أحد أشكال أعظم الفنون في جميع أنحاء العالم العربي؛ فقد اكتسب هذا الشكل الجميل من الكتابة شعبيةً، جزئياً، بسبب ظهور الإسلام. وسعى العلماء عند نسخ القرآن الكريم إلى زخرفة النص دون استخدام الفن التصويري. وكان الحل الذي توصلوا إليه هو استخدام نص مُفسّر لاستحضار جمال وتناغم خلق الله.

جاءت النتيجة لتُظهر شكلاً فنياً يتناسب فيه معنى النص مع الأشكال التي أنشأتها الأحرف بقدر ما يتناسب مع الكلمات نفسها. ويمكن رؤية أمثلة على الخط المتقن بأشكال عديدة في قطر الحديثة؛ حيث نراه على الورق والبلاط والسجاد والمعلقات الجدارية والنقوش المنحوتة. 

الفنون والحرف اليدوية
الخط العربي
الفنون والحرف اليدوية

الخوص

يمثل الخوص أحد أساليب النسج القديمة المستخدمة لسعف النخيل؛ حيث تعتمد تماماً على أوراق النخيل الموجودة من مناطق مختلفة حول الخليج، ولم تعد هذه الصناعة موجودة في قطر تقريباً في عصرنا هذا. وقد استُخدم الخوص في صنع السلال والحصائر وغيرها من المنتجات التي كانت تُستخدم في المنازل القطرية التقليدية.

الفنون والحرف اليدوية

نسيج السدو

لا يزال السدو يُمارس في قطر بالغزل والنسيج اليدوي التقليدي. ويُعد السدو أحد الأنشطة التقليدية التي تمارسها الإناث، ويرتبط هذا النشاط ارتباطاً وثيقاً بتوافر مواد خام، مثل صوف الأغنام وشعر الإبل والماعز والقطن. وتُسمى الأدوات المستخدمة في عملية الغزل والحياكة باسم المغزل والنول والمنشزة. وتتميز الأقمشة المنسوجة باستخدام وسائل السدو بأنماط هندسية نابضة بالحياة وغالباً ما تستخدم ألواناً مثل الأحمر والأسود والأبيض.

التطريز

تُعد الخياطة والتطريز من أكثر الحرف اليدوية التقليدية الراسخة في المنطقة. فقد اعتادت النساء، في السنوات الماضية، على خياطة الملابس بأنفسهن لعدم وجود خياطين في قطر.  وحتى في أوائل الخمسينيات من القرن العشرين، لم يكن هناك سوى ثلاثة خياطين في البلاد، وجميعهم متخصصون في ملابس الرجال.

تُعد طريقة النقدة من أروع الطُرق؛ حيث تُطرّز الملابس النسائية وأغطية الرأس بخيوط ذهبية وفضية.

الفنون والحرف اليدوية
التطريز
الفنون والحرف اليدوية

النقش على الجبس

أسلوب زخرفة يُمارس في جميع أنحاء الخليج، حيث يتم فيه النقش على الجبس بنقوش تجريدية تعتمد على الزخارف المعمارية والطبيعية. ويُستخدم الجبس المُنتج محلياً نظراً لقدرته على تحمل الظروف الجوية القاسية.  ويُستخدم الجبس المنقوش في زخرفة القصور وواجهات المساجد والمنازل الفخمة في قطر. وقد زُيّنت أيضاً إطارات النوافذ والأبواب بزخارف جبسية وكذلك الرواشن (الأرفف) المبنية في عرض الجدران، وتُستخدم لعرض القطع الثمينة. وكانت تُصنع بعض القطع الصغيرة، مثل المباخر، صناعةً تقليدية من الجبس.

الفنون والحرف اليدوية

صياغة الذهب والمجوهرات

تُعتبر صناعة المجوهرات من أقدم الحرف اليدوية في قطر، وهناك العديد من المصممين القطريين الممارسين والمشهورين، ويصنع هؤلاء المصممون قطع مجوهرات متنوعة، منها المنتجات التقليدية، مثل الخلخال والخواتم والأقراط والأساور والقلائد، وحلي الشعر.

فن نقش الحناء

تستخدم النساء القطريات الحناء، وهي صبغة طبيعية بنية مائلة إلى الحمرة ومشتقة من مسحوق أوراق الحناء، لأغراض تجميلية لمئات السنين. ولا تزال تُستخدم على نطاقٍ واسعٍ اليوم لتزيين البشرة بأنماط وتصاميم دقيقة، لاسيما في المناسبات، مثل حفلات الزفاف واحتفالات العيد، كما تُستخدم لتلوين الشعر ومعالجته.

ويستخدم الرجال أيضاً الحناء عند الغوص بحثاً عن اللؤلؤ، ويضعونها على أيديهم وباطن أقدامهم لترطيب البشرة. 

الفنون والحرف اليدوية
فن نقش الحناء
الفنون والحرف اليدوية

صناعة الفخار

تُعد صناعة الفخار صناعةً تقليدية في قطر؛ فقد كان الفخار ضرورياً لحفظ الطعام وتخزين المياه والطهي وكان له العديد من الاستخدامات المنزلية المختلفة.

تتميز منتجات البورسلين أو الفخار بتنوع أشكالها وجمال طلائها ونقشها، وتحظى الآن بتقديرٍ بفضل تميزها بالبراعة الفنية إلى جانب استخدامها، ومن الأمثلة على ذلك، الجُحلة وهي وعاء يُستخدم لتخزين الطعام، والبوق أو القرشة ويُستخدم لتبريد المياه، والبورما وهي وعاء للطهي.

الفنون والحرف اليدوية

الموسيقى والرقص

تشمل الآلات الموسيقية التقليدية الرق والصنج والطبلة الكبيرة المعروفة باسم المرواس، بالإضافة إلى الآلات الوترية مثل العود والربابة.  وتُعد رقصة العرضة أكثر الرقصات التقليدية شعبية في قطر؛ حيث يحمل الرجال والفتيان العصي أو السيوف المزخرفة في مواجهة بعضهم البعض في صفين،  وقد أدى المحاربون هذه الرقصة قبل المعركة، ولا تزال تُشكل جزءاً من ثقافة قطر، ويتم أداؤها خلال اليوم الوطني لدولة قطر وفي المآدب والاحتفالات وغيرها من المناسبات الخاصة.

واصل رحلة الاستكشاف

تجارب لا تفوّت