التخطي إلى المحتوى الرئيسي

تجارب لا تفوّت

أكثر من ثلاثة أيام في قطر؟ خطط لعطلة رومانسية مثالية

مرحباً بكم في الوجهة الأكثر رومانسية في الشرق الأوسط

السفر في حد ذاته فكرة مبهجة. ويعد استكشاف الوجهات الجديدة والبعيدة أكثر تجربة رومانسية يمكن للأزواج التخطيط لها. 

وتعد قطر إلى حد بعيد واحدة من أكثر الوجهات الخلابة والمتنوعة والشاعرية في أي مكان، إلى جانب ثقافتها وتقاليدها التي تجعل المسافرين يعودون إليها عاماً بعد عام. 

تجتمع الفنادق فئة خمس نجوم والأماكن الرائعة لتناول الطعام والمساحات المزروعة بشجر القرم والمتاحف ذات الشهرة العالمية والحياة البرية المذهلة والكثبان الرملية النقية والتخييم ليلاً وغروب الشمس الخلاب والسماء المرصعة بالنجوم والرمال النقية والمياه الزرقاء الصافية لقضاء عطلة مثالية مع وعد بالهدوء الرومانسي.

 

اليوم الأول
في الصباح

استيقظ مبكراً وتوجه إلى منتجع جزيرة البنانا والذي يمكن الوصول إليه عن طريق القارب ويمثل جنة للهدوء والاسترخاء . أنعش عقلك وجسدك وروحك في المقشر الملحي الغني بعوامل التنظيف العميق والتغذية. 

بعد الظهيرة

بعد ذلك، استمتع بتجارب تناول الطعام الفريدة في خيمة عربية مضاءة بالشموع على الشاطئ. وسيكون بجانبك مساعد شخصي يلبي كافة متطلباتك، بما في ذلك تقديم باقة زهور جديدة. واصل متعتك حتى المساء وشاهد النجوم تنير السماء الصافية.

اليوم الثاني
في الصباح

تكتمل الرومانسية بركوب المنطاد الهوائي على ارتفاع مئات الأقدام في سماء قطر. جرب إثارة العمر وإطلالات لا تُنسى على العاصمة والبحر والصحراء؛ حيث تحلق أنت وشريكك بهدوء في السماء أثناء خطوبتك أو حفل زفافك أو عيد ميلادك أو الاحتفال بالذكرى السنوية.

بعد الظهيرة

بعد النزول من المنطاد، يمكنك التوجه إلى كورنيش الدوحة على بُعد 15 دقيقة سيراً على الأقدام من مطار حمد الدولي والتنزه على القدمين. فممشى الواجهة البحرية ربما يجسد أكثر 5 أميال روعة في العاصمة. هناك الكثير من الأشياء يمكنك رؤيتها والكثير من الصور يمكنك التقاطها، مع الأفق المفتوح على الخليج، والمعالم المذهلة مثل متحف قطر الوطني، وهو أعجوبة معمارية على شكل وردة الصحراء. هل أنت جاهز للانطلاق؟ جرب منتزه شيراتون بارك. توقف عند الميناء المزدحم وشاهد نصب اللؤلؤة والتقط صوراً للنشر على إنستجرام. واصل السير إلى قصر الأمير بحدائقه ذات المناظر الطبيعية والمعالم المائية المتتالية. في المساء، ستنطلق بك مركب شراعي حول الخليج في رحلة بحرية قصيرة، لتذوق أطباق المطبخ القطري التقليدي. 

في المساء

اللؤلؤة أعجوبة من صنع الإنسان لجزيرة تجذب الزوار من جميع أنحاء العالم. وهنا تجد قناة كارتييه المستوحاة من مدينة البندقية، والتي غالباً ما يُطلق عليها اسم الريفيرا العربية، بمبانيها الملونة وقنواتها الهادئة وجسورها الجذابة التي تخطف الألباب. تجول في الأزقة واستمتع بالمناظر الرائعة وتوقف لاحتساء القهوة في العديد من المقاهي الأنيقة. تتميز منطقة مدينا سنترال بالساحات والحدائق ومنافذ البيع بالتجزئة العديدة. وتعرض منطقة بورتو أرابيا اليخوت الفاخرة وأماكن تناول الطعام العصرية. إنها فرصة مثالية للاستمتاع بأشهى الأطباق العالمية أو ببساطة تذوق أغذية الشارع اللذيذ.

اليوم الثالث
في الصباح

جرب الأجواء الفريدة لسوق واقف المُقام على موقع السوق التجاري القديم في الدوحة، وهو عبارة عن سوق حافلة بالنشاط؛ حيث توفر أزقته المتعرجة تجسيداً لحياة الشارع التقليدي.  

يعد سوق واقف أكثر من مجرد مركز للتسوق، إذ يمكنك الاستمتاع بعددٍ من التجارب مثل حمل الصقور؛ وملاطفة الجمال وركوبها؛ والتقاط صور مع الخيول العربية الجميلة ورجال الشرطة في زيهم التقليدي.                                                                                                                                                                                                                                                                                                                          تعرض المتاجر جميع أنواع السلع، من الأحذية إلى التحف إلى الحرف اليدوية، بينما يعبق المكان بروائح التوابل وأوراق الشاي وحبوب القهوة. 

وهنا سوف تكتشف أعمال الفنانين المحليين والزائرين في مركز الفن بالسوق وتستمتع بالحديث الودي والراقي معهم.

 

بعد الظهيرة

هل هناك شيء أكثر إثارة من قضاء ليلة في الصحراء؟ انتقل من متحف الفن الإسلامي إلى شاطئ خور العديد. يعد خور العديد بيئة مريحة وهادئة وملاذ للزوار من متاعب الحياة اليومية لإنعاش الذهن والجسد والروح.  
هذه المنطقة من جنوب قطر هي واحدةٌ من المواقع الفريدة والأكثر جذباً بفضل بحرها الصافي ورمالها المتغيرة باستمرار مما يجعل زيارتها تجربة تظل عالقة بالذاكرة طوال العمر.

تمتّع بروعة المشاهدة ومتعة القيادة عبر الكثبان الرملية التي تصل إلى ارتفاعات مذهلة تصل إلى 40 متراً.  

في المساء

يرمي البحر بأنواع مختلفة من الأسماك والقشريات والسلاحف، بينما تحلق في الأفق طيور الغاق والخرشنة والنورس والعقاب والنحام والطيور المائية المهاجرة، وتتجول حولك المها والغزلان.

يصبح الشاطئ أشبه كثيراً بمنتجع على شاطئ بحيرة في فترة الصباح؛ حيث تندفع المياه جهة الصحراء لتُشكل ما يعرف بالبحر الداخلي؛ وينحسر الماء في المساء ويصبح الشاطئ مقفراً مرة أخرى، بينما يتغير لون الكثبان الرملية على نحو ساحر مع مشهد غروب الشمس الذهبي. 

أحضر معدات الصيد واستمتع بالتخييم ليلاً وبمراقبة مشهد شروق الشمس، وهو الوقت الذي تكون فيه الحياة البرية أكثر نشاطاً.

اليوم الرابع
في الصباح

يسعى كتارا، نبض الدوحة ومركز الإشعاع الثقافي بها، لنشر الوعي بأهمية الثقافة والحضارة. تجوّل في أزقته في وقت مبكر من المساء واستمتع بالمعارض الفنية العديدة المقامة به. يمكنك أيضاً التوقف واحتساء كوب دافئ من الشوكولاتة الساخنة. 
وبينما تتجول أكثر، ستصادف غاليري لافاييت، نسخة الدوحة من المتجر الفرنسي الشهير متعدد الأقسام. 

بعد الظهيرة

ستكون الفرصة سانحة كذلك لزيارة المسرح الروماني وهو مسرح مقام على الطراز اليوناني يعكس التأثيرات الإسلامية ويستوعب ما يصل إلى 5 آلاف متفرج، ويوفر إطلالة خلابة على البحر من جهة والقرية الثقافية من جهة أخرى.  

استمتع بمشاهدة قوة الطبيعة، وهو مجسم فني يُصوّر الطبيعة الأم وهي تشد الكرة الأرضية بقطعة قماش وترمز إلى عجز البشرية في مواجهة أعاصير التسونامي والقوى الطبيعية الأخرى. 

في المساء

انتقل بعد ذلك إلى جامع كتارا، الذي صممته زينب فاضل أوغلو التركية، التي يُعرف عنها أنها أول مهندسة معمارية متخصصة في تصميم الجوامع، ويعد ديكور جامع كتارا مستوحى من قصر دولمه بهجة في إسطنبول. 

وفي كتارا يمكن أيضاً مشاهدة الطيور وهي تحط وترتفع من هياكل مستطيلة بها فتحات وأعشاش تم إعدادها لاجتذاب الطيور وتوفير بيئة مواتية لمعيشتها.

الجامع الآخر في كتارا، وهو أصغر حجماً ولكن ليس أقل روعة في التصميم، مغطى ببلاطات مذهبة ولذا يطلق عليه جامع الذهب. 

يعد كتارا ملاذاً للفنانين؛ حيث يُقام به العديد من المعارض الفنية، وورش العمل ومناطق المعارض والمسارح. استمتع بالتنزه على الشاطئ العام في كتارا، وراقب القوارب السريعة، والتزلج على الركبة، والتزلج الهوائي والتزلج على الماء؛ ثم انطلق في نزهة على القدمين 

عبر تلال كتارا، وهي وجهة مبهجة للمتنزهين والمتجولين، واستمتع بالمنظر من الأعلى. وقد تكون هذه هي اللحظة المناسبة للبوح إلى شريك بما يحمله قلبك تجاهه.

ربما تكون اللحظة المناسبة للإعلان عن مشاعرك عندما تستقل أحد القوارب الخشبية (اللنجات) التقليدية في وقتٍ لاحق من المساء. هذه القوارب التقليدية هي تراث قطري حيث كان البلد يعتمد في تاريخه المبكر على النشاط البحري، وقد أصبحت اليوم مزودة بجميع وسائل الراحة الحديثة. استمتع بأطباق المطبخ القطري الأصيلة وشاهد غروب الشمس الذهبي الذي يضفي جمالاً ورونقاً على المناسبة السعيدة.

اليوم الخامس
في الصباح

فاجئ نصفك الآخر برحلة ساحرة إلى منتجع هيلتون شاطئ سلوى، وهي جهة لعشاق الشمس والبحر والرمال والصفاء. يحيط بالفندق مياه الخليج النقية ويتميز بشاطئ رملي بطول 3,5 كيلومترات، بينما يفوح العبير المنعش من الحدائق المورقة الخلابة. وتجمع الفلل الأنيقة الموجودة في المكان بين الديكور العربي التقليدي وخصائص التصميم المعاصر.

بعد الظهيرة

جرب أحد علاجات السبا والتدليك العديدة بالفندق مثل "تدليك أروما الصحي" وهو تدليك تقليدي يقلل التوتر، ويعزز الاسترخاء، ويهدئ العضلات، ويحسن الدورة الدموية.

في المساء

لن تكتمل أي رحلة بدون علاج سبا منعش ومحفز، إلى جانب كل ما تقدمه قطر لقضاء عطلة مثالية. نعدك بتجارب رومانسية ومفيدة ومدهشة في انتظارك أنت وشريكك. نتمنى لكم إقامة سعيدة في قطر تستمر ذكرياتهم معكما بعد عودتكما إلى الوطن.