لا تنفك قطر عن البحر الذي يعد جزءاً لا يتجزأ من طبيعتها؛ حيث تتوافر به أشكال وألوان الحياة البحرية الممتدة على سواحل بطول 560 كيلومتراً. ونظرا للظروف القاسية التي تفرضها الصحراء في الداخل وقلة الأماكن الصالحة للزراعة، يستقر أغلب القطريين حول ساحل شبه الجزيرة، حيث توفر المياه الضحلة للخليج مصدرا طبيعيا للحياة ومياه زاخرة بالحياة البحرية.

منذ أجيال عديدة مضت، كان الصيد والغوص بحثاً عن اللؤلؤ الركيزة الأساسية التي تعتمد عليها حياة العديد من المجتمعات، ورغم أن صيد اللؤلؤ حرفة أساسية كالسابق منذ الثلاثينات، إلّا أن المياه القطرية لا تزال غنية بتنوع الحياة البحرية.

سيجد السائحون المهتمون بتجربة رحلات الصيد العديد من الخيارات المتاحة أمامهم؛ حيث تنظم العديد من شركات السياحة رحلات صيد في الصباح الباكر وبعد الظهيرة على متن مختلف أنواع المراكب، بدايةً من قوارب السنبوك الشراعية التقليدية وصولاً إلى القوارب السريعة الأصغر حجماً.

يحرص العديد من منظمي الرحلات السياحية على توفير أدوات الصيد كالبوص والخيوط والصنانير ووسائل تخزين الصيد لحين العودة إلى الدوحة.

شاهد المزيد من مواقع الجذب السياحيّة