تقدّم قطر بيئة مناسبة لمختلف أنواع الحياة البرية، من الطيور والزواحف إلى المها العربي

يحد مناخ قطر الصحراوي من تنوع الحياة النباتية والحيوانية فيها، ولكن بعد تساقط الأمطار تزدهر المنطقة بالحياة فتجد النباتات والشجيرات الخضراء. لقد انقرض المها العربي- حيوان قطر القومي- بحلول السبعينات، ولكن أدى برنامج التربية المتبع المخصص لتكاثرها إلى إعادة ظهورها منذ عام 1980 . تضم الكائنات الأخرى التي من النادر مصادفتها في البرية الثعالب والجربوع والزواحف وأنواع طيور مختلفة سواء المقيمة منها أو المهاجرة، بما في ذلك طيور النحام الوردي. من الكائنات الأخرى التي يمكن رؤيتها في المياه المحيطة للساحل هو حيوان الأطوم الذي يعتبر الحيوان الثديي الأكبر حجما في المنطقة.

شاهد المزيد من مواقع الجذب السياحيّة