تعد قطر موطناً متميزاً لحياة برية متنوعة، تضم سلالات نادرة من الطيور والزواحف وصولاً إلى سلالات المها العربي الخرافية

رغم أن مناخ قطر الصحراوي يحد من تنوع الحياة النباتية والحيوانية فيها، ولكن بعد سقوط الأمطار، تدب الحياة مرة أخرى فيها فتجد النباتات والشجيرات الخضراء تعاود الازدهار. لقد انقرض حيوان المها العربي، الذي يعتبر حيوان قطر القومي منذ سبعينيات القرن الماضي. ولكن أدى برنامج التكاثر الذي تبنته الدولة إلى إعادة نسلها الطبيعي منذ ثمانينيات القرن الماضي.

من الحيوانات الأخرى التي يمكن رؤيتها في الطبيعة من حين لآخر: الثعالب والجرابيع والزواحف وعدد من أجناس الطيور المقيمة والمهاجرة، ومن بينها طائر النُحام. من الكائنات الأخرى التي يمكن رؤيتها في المياه المحيطة للساحل هو حيوان الأطوم الذي يعتبر الحيوان الثديي الأكبر حجما في المنطقة. ويحرص زائرو قطر دائماً على تفقد مزارع الإبل والخيول المنتشرة في البلاد، حتى إن بعضها يسهل الوصول إليه في مدينة الدوحة.

شاهد المزيد من مواقع الجذب السياحيّة